السيسي خلال اجتماعه مع مدبولي وعدد من الوزراء- الصورة: صفحة الرسمية للمتحدث الرئاسي

عَ السريع| لقاح كورونا لن يتوفر في مصر قبل يونيو.. وبايدن يطَّلع على تقارير الاستخبارات

في زحمة الأخبار، عَ السريع توفر لك وقتك وتُبقيك دائمًا في الصورة وعلى اطّلاع.

لقاح كورونا لن يكون متاحًا في مصر قبل يونيو

أعلن الرئيس عبد الفتاح السيسي عزم مصر شراء لقاحات للتعافي من فيروس كورونا.

وقال إن هناك لجنة علمية تم تشكيلها لمتابعة وإدارة الأزمة في ديسمبر/كانون الأول الماضي لإدارة ومتابعة الجائحة، هي التي تدرس حاليًا أنسب اللقاحات التي ستتعاقد مصر عليها خلال الفترة المقبلة، ولكن اللقاحات لن تكون متاحة قبل يونيو/حزيران 2021.

واعتبر السيسي، في اجتماع مع رئيس مجلس الوزراء وعدد من الوزراء والمسؤولين، أمس الثلاثاء، أن مصر تعاملت بشكل متوازن مع فيروس كورونا ولم تنقل الفزع والخوف من الوباء إلى الشعب، مشيرًا إلى أن الدولة تتجنب اتخاذ أي قرار بالإغلاق في الفترة المقبلة "لا نريد أن نصل إلى هذا الأمر مرة أخرى خلال الموجة الحالية، وهناك تطور في حجم الإصابات في مصر وهذا الارتفاع يوجه لنا رسالة بأن نتخذ إجراءات أكثر شدة وقسوة مثل الموجة الأولي".

.. وزيادة أعداد اﻹصابات

في الوقت ذاته أعلنت وزارة الصحة والسكان، مساء أمس، ارتفاع عدد اﻹصابات التي سجلتها الثلاثاء إلى 361 حالة جديدة ثبتت إيجابية تحاليلها معمليًا للفيروس، بزيادة 7 حالات عن ما تم تسجيله أول من أمس اﻹثنين، فيما سجلت 13 حالة وفاة جديدة بزيادة حالة واحدة عن اﻹثنين.

وأوضح المتحدث الرسمي باسم الوزارة، الدكتور خالد مجاهد، أن 122 متعاف من فيروس كورونا خرجوا من المستشفيات، بعد تلقيهم الرعاية الطبية اللازمة وتمام شفائهم.

وذكر مجاهد أن إجمالي العدد الذي تم تسجيله في مصر بفيروس كورونا المستجد حتى أمس، 113 ألف و742 حالة، من ضمنهم 102 ألف و103 حالة تم شفاؤها، و6 ألاف و573 حالة وفاة.


تعطيل الدراسة في 6 محافظات

أعلنت ست محافظات تعليق الدراسة في المدارس الحكومية والخاصة والمعاهد الأزهرية وبعض الجامعات، وقطع مياه الشرب ومنح بعض المصالح الحكومة إجازة، اليوم الأربعاء، بعد تأكيدات من هيئة الأرصاد الجوية، بتعرضها لموجة من الأمطار الغزيرة.

وقالت وكيلة مركز التنبؤات والاستشعار عن بعد بالهيئة العامة للأرصاد الجوية، الدكتورة إيمان شاكر، في تصريحات صحفية مساء أمس، إن الأحوال الجوية تشهد حالة من عدم الاستقرار بداية من اليوم الأربعاء وحتى الجمعة المقبل، وأن طقس اليوم يشهد أمطارا غزيرة ورعدية أحيانا على السواحل الشمالية، في الإسكندرية ومطروح والسلوم ورشيد ودمياط وبورسعيد والعريش ورفح، على أن تكون الأمطار متوسطة على القاهرة يومي الأربعاء والخميس، وتنعدم عليها يوم الجمعة.

وقررت محافظات البحيرة ومرسى مطروح والإسكندرية ودمياط والدقهلية وكفر الشيخ تعطيل الدراسة بجميع المدارس، وأعلنت جامعتي الإسكندرية ودمنهور كذلك تعليق الدراسة اليوم، ومنح محافظ مرسى مطروح، خالد شعيب، إجازة للموظفات اللاتي يعلن أطفالًا في سن الحضانة.


الجيش يؤسس 20 مركز بلازما بالشراكة مع إسبانيا

وقع جهاز مشروعات الخدمة الوطنية، التابع لوزارة الدفاع المصرية، اتفاقًا مع شركة Grifols الإسبانية لبناء وتشغيل 20 مركزا لتجميع بلازما الدم في مصر، تستهدف بشكل مبدئي جمع نحو 600 ألف لتر من البلازما سنويا.

وسيمتلك جهاز مشروعات الخدمة الوطنية 51% من المشروع، فيما ستساهم شركة Grifols بالـ49% الباقية وفق بيان من الشركة.

تعمل شركةGrifols في صناعة الأدوية والمواد الكيميائية، وهي متخصصة في المنتجات القائمة على بلازما الدم، وبحسب البيان، سيتم تنفيذ المشروع خلال 5 سنوات بمصروفات رأسمالية متوقعة 300 مليون دولار سيضخها المساهمان بحسب نسبة الملكية، وسيبدأ الشريكان بضخ 20 مليون دولار في المشروع بشكل فوري.


ترامب يسمح بإطلاع بايدن على تقرير الاستخبارات

كشفت قناة سي إن إن الأميركية عن موافقة البيت الأبيض على تسلم الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن التقرير الاستخباراتي اليومي، المخصص للرئيس وعدد من كبار المسؤولين، وفقًا لمسؤول في البيت الأبيض.

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترمب قد أعطى، أول من أمس الاثنين، الضوء الأخضر لعملية نقل السلطة إلى بايدن، لكنه تعهد أيضًا بالمضي في معركة قانونية لإثبات مزاعمه بحدوث تزوير في الانتخابات لصالح بايدن.

على الجانب الآخر، ركز الرئيس الأميركي المنتخب على تشكيل إدارته المقبلة وطرح رسالة مداواة للانقسامات، أمس الثلاثاء، مع بدء فريقه الانتقالي التواصل مع الوكالات الاتحادية، استعدادًا لاستلام السلطة من إدارة دونالد ترمب في يناير المقبل.

ويتحرك الديمقراطي على عجل لتشكيل فريقه واختيار مرشحين لحكومته بعد أن فاز على الرئيس الحالي الجمهوري في الانتخابات التي أجريت في الثالث من نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري، في الوقت الذي أطلق الرئيس الأميركي دونالد ترمب معركة قانونية في مسعى لتغيير نتائج الانتخابات زاعمًا دون أدلة أن الانتخابات سُرقت منه.


زد تستحوذ على نادي مصر

أعلنت شركة زد للاستثمار الرياضي استحواذها رسميا على شركة مصر لكرة القدم، المالكة لنادي مصر، بدوري الدرجة الثانية، وأطلقت الشركة الفريق الأول لنادي "زد إف سي".

وقال أنسي ساويرس، رئيس مجلس إدارة شركة زد للاستثمار الرياضي، خلال مؤتمر صحفي مساء أمس، إن النشاط الرياضي، بات له دورا كبيرا في الساحة الاستثمارية خلال السنوات الماضية، والشركة وضعت خطة للاستفادة من النمو العالمي الكبير في ذلك.

وأصبح زد هو النادي الثاني المملوك لعائلة ساويرس، بعد الجونة الذي تأهل للدوري المصري الممتاز في موسم 2009-2010 لأول مرة، ويملكه رجل الأعمال سميح ساويرس.


مذبحة في إقليم تيجراي الإثيوبي

قالت لجنة حقوق الإنسان الإثيوبية، أمس الثلاثاء، إن "ميليشيا محلية من تيجراي قتلت بمساعدة الشرطة 600 شخص على الأقل في مذبحة شنيعة" يوم 9 نوفمبر في بلدة ماي كادرا بالإقليم شمال إثيوبيا.

وفي تقرير أولي اتهمت لجنة حقوق الإنسان الإثيوبية مسلحين من شباب تيجراي وقوات الأمن الموالية للسلطات المحلية بتنفيذ "المذبحة" التي استهدفت عمالاً زراعيين موسميين ليسوا من المنطقة، ولجنة حقوق الإنسان هيئة مستقلة إداريًا، وإن كان رئيس الوزراء آبي أحمد هو مَن عيّن مديرها دانيال بيكيلي.

وتصاعدت الأعمال العسكرية التي أطلقتها الحكومة الاتحادية الإثيوبية في 3 نوفمبر الجاري، على القوات المحلية في إقليم تيجراي الشمالي، وتنوعت ما بين قصف جوى وعمليات عسكرية لإنفاذ ما أسماه رئيس وزراء إثيوبيا، آبي أحمد، القانون وسيادة الدولة ضد زمرة من المتمردين في الإقليم يعملون على إشاعة عدم الاستقرار والفوضى وإفساد برنامجه للتحول الديمقراطي والتنمية في إثيوبيا.

ومنذ عقد قيادات تيجري انتخابات الإقليم الداخلية لاختيار حكومته المحلية الجديدة، في سبتمبر/أيلول الماضي، على غير رغبة آبي، الذي قرر تأجيل الانتخابات التي كانت مقررة في أغسطس/آب إلى أجل غير مسمى بسبب تداعيات فيروس كورونا؛ صنفت أديس أبابا حكومة تيجراي بأنها غير قانونية، بينما لم يعد قادة تيجراي بدورهم يعترفون بإدارة أبيي.

.. ومجلس اﻷمن يجتمع

وفي المقابل عقد مجلس الأمن الدولي، أمس الثلاثاء، أول اجتماع له حول المعارك الدائرة في تيجراي، لكنه لم يتمكّن من الاتفاق على بيان مشترك بشأن النزاع الذي دفع بأكثر من 40 ألف شخص للفرار إلى السودان المجاور، بحسب ما أفادت مصادر دبلوماسية.

وعقب انتهاء الجلسة المغلقة التي عقدت عبر الفديو واستمرت زهاء ساعة وثلث، قال دبلوماسي أفريقي، في تصريحات صحفية، إن "جنوب أفريقيا طلبت وقتًا حتى يتمكّن المبعوثون من إجراء مشاوراتهم وإبلاغ الاتحاد الأفريقي. إصدار بيان قد يؤدّي إلى تعقيد الموقف".

من جهته قال دبلوماسي أوروبي، إن "الأوروبيين أعربوا عن مخاوفهم وأدانوا العنف العرقي وطالبوا بحماية المدنيين".