طارق شوقي وزير التربية والتعليم. الصورة: رئاسة الوزراء- فيسبوك

قبل الإعلان الرسمي: "الصحة" توصي بقصر الدراسة على يومين بالأسبوع

بحسب ما كتبه وزير التربية والتعليم الدكتور طارق شوقي على فيسبوك، من المنتظر أن تعلن الوزارة في الأسبوع الأول من سبتمبر/ أيلول الخطة التفصيلية لشكل العام الدراسي الجديد، الذي سينطلق في 17 أكتوبر/ تشرين الأول المقبل، خطة سبقها اجتماعات بين وزراتي التربية والتعليم والصحة، للاتفاق على شكل الدارسة، في ظل فيروس كورونا، الذي عادت معدلات إصابته للارتفاع مجددًا في الأسبوع الأخير بمصر.

وقبل أيام من الإعلان الرسمي، حصلت المنصة على الخطة الصحيّة التي أعدها قطاع الطب الوقائي بوزارة الصحة والسكان حول شكل الدراسة والاحتياطات الطبية داخل المدارس، التي اعتمدت عليها الوزارة في عدد أيام الدراسة في الخطة التي ستعلن بعد موافقة مجلس الوزراء، لنتابع في السطور التالية قراءة لأبرز ما يهم الأسرة المصرية قبل انطلاق ماراثون المدارس.

عدد أيام الحضور

ذكرت الخطة صراحة، أنه قد ترى الجهات المسؤولة تخفيض أيام الدراسة لكل صف ليومين فقط كحضور بالمدرسة، لتخفيض الكثافة، مع تقسيم الطلاب لمجموعات في حال وجود أنشطة مدرسية، مقترحة تخفيض عدد الافراد في كل مجموعة وزيادة عدد المجموعات، ضاربة مثال بتقسيم الفصل الدراسي لعشر مجموعات، وبكل مجموعة أربعة طلاب.

خطة وزارة الصحة حول الدراسة في العام الجديد  خطة وزارة الصحة حول الدراسة في العام الجديد 

تعليمات لأولياء الأمور

حملت الخطة توجيهات للأسرة لتنفيذها قبل خروج الطالب من المدرسة، أبرزها وضع كمامة عادية على وجه الطالب، وأن يقوم بغسيل يديه قبل الخروج من المنزل بالماء والصابون، وأن يحمل طعامه وشرابه الخاص، وعدم شراء الطعام من الباعة الجائلين

الباص المدرسي

وفقًا للخطة، يراعى جلوس الطلاب على مقاعد الباص بشكل آمن، بحيث يُمنع الجلوس المتلاصق، ويطبق التباعد الجسدي، مع التأكيد على القيام بمسح حراري لكل الطلاب قبل صعود الحافلة المدرسية، والتنبيه على أولياء الأمور في حالة وجود أعراض لدى الطلاب بعدم إرسالهم للمدرسة، والتواصل مع المسؤولين لإبلاغهم.

شكل ركوب الطلاب في الحافلة المدرسية تبعًا للإجرءات الاحترازية ضد فيروس كورونا

الدخول والخروج من المدرسة

سيتم اجراء قياس حرارة يومي للطلاب على باب المدرسة قبل الدخول صباحًا، وقبل الخروج حال ركوب الطالب أتوبيس المدرسة، مع تخصيص باب للدخول وآخر للخروج، والتزام موظفي المدرسة بارتداء الكمامات، وتطهير الأيدي بشكل دائم.

طريقة الجلوس وموقف الفسحة

سيجلس كل طالب في مقعد منفصل، وأثناء الحصص يجب أن يحافظ المدرس على التباعد الجسدي بينه وبين الطلاب عند تحركه بين الطلاب.

وقدمت الصحة مقترحًا، بتقسيم الطلاب المتواجدين على فسحتين بموعدين مختلفين، وغسيل اليدين بالماء والصابون قبل دخول الفصل، مع تفضيل قضاء الفسحة في الهواء الطلق، وفي حالة الصعود للفصول من الفسحة يتم ذلك بطابور.

تعليمات "الصحة" بخصوص دخول وخروج الطلاب وجلوسهم

غياب الطلاب

يتم حصر الغياب بين الطلاب والمُدرسين وأطقم عمل المدرسة لرصد نسبة الغياب اليومي، وإبلاغ الأدارة التعليمية التابع لها الوزارة، لتقوم الإدارة التعليمية برصد نسب ومتوسطات الغياب بالأيام والأسابيع السابقة، وفي حال اكتشاف زيادة ملحوظة، يتم إبلاغ الإدارة الصحية وتزويدهم بأرقام هواتف المتغيبين لأسباب مرضية وعناوينهم، لتقوم الإدارة الصحية بالتقصي والتأكد إذا كان الغياب بسبب فيروس كورونا أو حالات مرضية أخرى.

استخدام الكمامة

في الحالات المذكورة لاستخدام الكمامة الجراحية أو القماشية، يجب أن يكون هناك تباعد جسدي ما لا يقل عن مترين هو الأساس، وحد أدنى متر.

وشملت الخطة التأكيد على أن أي طفل عمره أقل من سنتين محظور عليه ارتداء الكمامة، مع حظر ارتداءها لأي طفل يعاني من ضيق التنفس.

تعليمات استخدام الكمامة

غرفة عزل مؤقت

لأول مرة في المدارس هذا العام، سيكون هناك ما يسمي بغرفة عزل مؤقتة عند الاشتباه في أى إصابة بين الطلاب أو المدرسين، حيث سيجلس أحد المشرفين بصحبة الطفل لحين حضور الطبيب المختص وولي الأمر، وإحالة الحالة إلى المستشفى بموجب التعليمات المتبعة من الإدارة التعليمية.

وكانت المدارس والجامعات المصرية طبقت للمرة الأولى العام الماضي نظام الدراسة عن بُعد، إثر انتشار فيروس كورونا المستجد.


اقرأ أيضًا: الدراسة في زمن العزل: قائمة بمصادر التعليم الإلكتروني