نورا يونس

عَ السريع| رئيسة تحرير المنصة أمام نيابة المعادي.. ودخول المقاهي بجهاز الكشف الحراري

في زحمة الأخبار، عَ السريع توفر لك وقتك وتُبقيك دائمًا في الصورة وعلى اطّلاع.

نورا يونس أمام نيابة المعادي

وصلت رئيسة تحرير المنصة نورا يونس صباح اليوم الخميس مع محاميها إلى مقر النيابة العامة في المعادي تمهيدًا لبدء التحقيق معها، دون إفصاح من السلطات حتى اللحظة بشكل رسمي عن التهم الموجهة إليها.

وكانت قوة أمنية ادعت أنها من مباحث المصنفات العامة، داهمت مقر المنصة دون إبراز أي إذن قضائي يوم أمس الأربعاء، وفتشته، ثم ألقت القبض على نورا واصطحبتها إلى قسم شرطة المعادي الذي ظل طوال الليلة الماضية ينكر تواجدها بداخله.

وأدانت منظمة العفو الدولية أمس اعتقال نورا، وطالبت السلطات المصرية بضمان حمايتها من أي تعذيب أو سوء معاملة وتمكينها من الاتصال بأسرتها ومحاميها.

وتحتل مصر المركز رقم 166 في التصنيف العالمي لحرية الصحافة الذي تصدره منظمة مراسلون بلا حدود.


عقيلة صالح: الشعب الليبي سيطلب تدخلًا عسكريًا مصريًا

أكد المستشار عقيلة صالح، رئيس مجلس النواب الليبي، أن الشعب الليبي سيطلب رسميًا من مصر التدخل بقوات عسكرية إذا اقتضت ضرورات الحفاظ على الأمن القومي الليبي والأمن القومي المصري، وذلك دفاعا شرعيًا عن النفس حال تجاوزت الحملة العسكرية لحكومة الوفاق الوطني المعترف بها دوليًا الخط الأحمر الذي حدده الرئيس عبد الفتاح السيسي بمدينتي سرت أو الجفرة.

وقال في مقابلة مع وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية المصرية، إنه في حال اختراق سرت سنطلب تدخل القوات المسلحة المصرية لمساندة الجيش الليبي، وحينها سيكون التدخل المصري لحماية حقوقها، موضحًا أنه في حال قيام الميليشيات بتجاوز الخط الأحمر سيكون التدخل المصري في ليبيا شرعيًا وبناء على تفويض من الشعب الليبي، وذلك لأن مصر تحمي الأمن القومي الليبي وفي ذات الوقت تحمي أمنها القومي من خلال تأمين حدودها الغربية ومنع تقدم الميليشيات لتسيطر على مناطق تمثل تهديدًا لأمن مصر.


وزير الخارجية التركي: مصر تتحرك بتوجيهات فرنسية إماراتية

اعتبر وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أن تهديد السيسي بالتحرك العسكري في ليبيا حال تجاوز قوات حكومة الوفاق خط سرت - الجفرة "تصرف بناء على توجيهات فرنسا والإمارات".

ونقلت وكالة أنباء الأناضول التركية الرسمية تصريحات جاويش أوغلو لإذاعة محلية، حيث قال "هاتان المدينتان (سرت والجفرة) بعيدتان عن الحدود المصرية، وتقعان وسط البلاد، فكيف تعتبران خطا أحمرا لمصر؟"، مضيفًا "السيسي يعمل نيابة عن أطراف أخرى، أو لديه أطماع في الأراضي الليبية"، داعيا إياه للكشف عن "أسباب تصنيفه لهاتين المدينتين بالخط الأحمر"، قائلا إن "القاهرة تتصرف بناء على توجيهات فرنسا والإمارات".


دخول المقاهي بعد إجراء الكشف الحراري

كشفت وزارة التنمية المحلية القواعد والاشتراطات لدخول المقاهي والمطاعم المقرر إعادة فتحها يوم السبت المقبل، والتي كان من ضمنها إجراء الكشف الحراري على جميع المرتادين.

وقال المتحدث باسم الوزارة خالد قاسم في مداخلة تلفزيونية إن الاشتراطات العامة لفتح المقاهي والمطاعم ومحال الحلويات تتمثل في أن يوقع أصحابها على إقرار لوحدات المحلية المختصة، بأن يكون المترددين بنسبة 25%، مؤكدًا ضرورة الالتزام بقواعد التباعد، وحظر تجمعات الأسر بأكثر من ستة أفراد وكذلك إقامة أعياد الميلاد والألعاب الترفيهية كالطاولة والدومينو، مع إجراء عمليات التطهير باستمرار أثناء اليوم، على أن يفضل استخدام المفارش ومحتويات الأطعمة التي تستخدم مرة واحدة.

وتابع "دخول المقاهي والمطاعم والكافيهات بأسبقية الحجز، والمقاهي والمطاعم ملتزمة بالإقرار الذي سيوقع عليه أصحاب تلك المنشآت ومنها الكاشف الحراري على مرتدي المقاهي والمطاعم، ولو واحد ظهر عليه أعراض المرض يروح البيت"، مضيفًا: "بأقول لأصحاب القهاوي والكافيهات والمطاعم لو حد داخل عليك عنده أعراض زاي الكحة أو غيرها من فضلك ماتقعدوش".


استفتاء دستوري في روسيا يبقي بوتين في السلطة حتى 2036

تبدأ روسيا اعتبارا من الخميس وحتى الأول من تموز/ يوليو التصويت في استفتاء من شأنه أن يسمح للرئيس فلاديمير بوتين بالبقاء في السلطة حتى 2036 وبإدراج مبادئه المحافظة في الدستور.

والموعد الرسمي المحدد للاستفتاء الأول على دستور 1993 هو مطلع الشهر المقبل، لكن السلطات فتحت مراكز الاقتراع اعتبارا من 25 حزيران/يونيو لتجنب تدفق أعداد كبيرة من الناخبين بسبب كورونا.

وكان يفترض أن يجرى الاستفتاء في 22 نيسان/ أبريل لكنه أرجئ بسبب الوباء. وأقر البرلمان التعديل لذلك لا يفترض قانونيا أن يخضع لاستفتاء. لكن بوتين أصر على هذا التصويت نظرا لأهمية المسألة.

ورأى المعارض الرئيسي للكرملين أليكسي نافالني أن هذا التصويت يرتدي طابعا شعبويا هدفه الوحيد "إعادة عدّاد ولايات بوتين إلى الصفر ومنحه رئاسة مدى الحياة". وكتب على شبكات التواصل الاجتماعي في حزيران/يونيو أنه "انتهاك للدستور، انقلاب".

ويسمح التعديل للرئيس الحالي بالبقاء في الكرملين لولايتين إضافيتين حتى 2036 السنة التي سيبلغ فيها الرابعة والثمانين من العمر. وبموجب الدستور الحالي يفترض أن تنتهي رئاسة بوتين في 2024.